سطور حمراء: هل يمكن للوداد أن يفوز على الزمالك ؟

الكاتب: هيئة التحرير on .

►══ ♥♥ إضغط جــيــم وشارك المقال مع اصدقائك الوداديين على الفايسبوك وديــما وداد ♥♥ ══◄
 
حمزة حركاني/ ودادكلوب-كوم
 
بعد سرد بعض المعطيات العامة حول لعب خصم الوداد الزمالك وأهم مفاتيحه .انتقل للحديث حول ماذا يجب أن يركز عليه  الوداد في مواجة خصمه المصري.

أتوقع أن يدخل طوشاك متحفظا وغير مبادر للهجوم باحثا عن تجنب الخسارة ما أمكن كمطلب اساسي وجوهري : يقبل اللعب ويترك الكرة للخصم مع الترصد والتركيز على المباغتة عبر الهجومات السريعة المرتدة بحثا عن الأهداف، تقريبا كما كان الحال ضد الأهلي في مصر.

لكن وجب الحذر كل الحذر مما يلي:

جميع خصوم الوداد استوعبت معاناة الفريق من الكرات العرضية خاصة إن اتسمت بالسرعة. وكم من اللقطات شاهدنا خلالها الخطورة الكبيرة التي تخلقها هاته العرضيات. مع التذكير أن هدفين من الثلاثة المسجلة في مرمى الوداد خلال دور المجموعات كانت عبر عرضيات من كرات ثابتة (هدف الأهلي وزيسكو).
 

 
 

مع أيمن حفني المهاري وحتى باسم مرسي وستانلي وجب على خطي الوسط والدفاع أن يقلصا المساحة أو الثغرة التي تجلب كل الويل وتجعل مرمى الوداد مكشوفا...

 
 

خلال آخر المباريات أغلب الخصوم ركزوا على ضربنا من خلال تلك الثغرة ونوهت عليها غير مرة في ظهر لاعبي الارتكاز وامام الدفاع. هذه الثغرة تدفع المدافعين للخروج والضغط على أحد اللاعبين مما يترك فراغا في مكانه إذا تم لعب الكرة فيها، وتضر كذلك عبر الكرة المرتدة من الدفاع أو المهاجم (deuxième balle) التي تجد لاعبا حرا في استقبالها
مع المحاولة ما أمكن لاعبيهم المهاريين من اختراق الخطوط والتدخل اتجاههم بكل حزم.

 
  
 

بتقارب الخطوط الذي ذكرت خاصة بين الوسط والدفاع سنغلق المساحات معها الفرصة في نقل الكرة بسلاسة لمهاجمهم باسم مرسي.. لكن وجب تعزيز ذلك بالضغط على حامل الكرة وعدم منحه حرية التمرير في نصف ملعبنا وإجبارهم على اللعب العرضي العقيم.

 


الإرتداد نحو الأطراف باستغلال ضعف الظهيرين وسرعة الحداد بالخصوص الذي أتمنى لعبه كجناح عصري على اليمين والهجهوج أو أوناجم على اليسار وليس بالطريقة التقليدية. كما أن فابريس أحبذه كقلب هجوم بحرية تحرك تامة لأن عبرها ستتعب قلبي الدفاع وبتحركاته عبر الأطراف يمنح مساحات للقادمين من الخلف.

عدم المبالغة في العرضيات والكرات الطويلة لطول قامة مدافعي الخصم. ولعب كرات أرضية سريعة في المراتدات لكون دفاعهم بطيء يعاني من السرعة، مع محاولة اللعب بنفس الجدية كمباراة الأهلي في مصر لكن بجدية أكبر. بهذه الطريقة إن كان اللاعبون في يومهم فإن الفوز ممكن جدا أن يتحقق. نعم الفوز وليس تسجيل هدف أو التعادل فقط. لأن الخصم عادي جدا.

شخصيا أخاف من أداء الوداد حين يكون مستقبلا ومطالبا بخلق اللعب والمبادرة للهجوم أكثر من خوفي منه حين يلعب متحفظا للخروج بأقل الأضرار.

أتمنى فقط من طوشاك التعامل بذكاء مع أطوار اللقاء وتجنب تكرار نفس الأخطاء لاستغلال ما أمكن لعب الذهاب خارج الميدان لأن الضغط يكون أقل ووجب استغلاله خاصة أن الخطأ لا يحتمل في هاته المرحلة.

وأكرر فالوداد إن ظهر منضبطا دفاعيا ومركزا في هجوماته فتحقيق الفوز في مصر ليس صعبا أبدا.

مرحبا بآرائكم وتعقيباتكم وتعليقاتكم
عاش الوداد

 
اضغط جييم لصفحة الكاتب   
►══ ♥♥ إضغط جــيــم وشارك المقال مع اصدقائك الوداديين على الفايسبوك وديــما وداد ♥♥ ══◄

البث المباشر للمباريات التي تعلب حاليا في مختلف البطولات العالمية

تابع المباريات من هنا>>

مواقيت الصلاة

تطبيق ودادي على الاندرويد

تفضل بالانضمام الى صفحتنا

 

جميع حلقات ودادكم