سطور حمراء: الوداد يفقد الصدارة بتعادل بخنيفرة

الكاتب: هيئة التحرير on .

►══ ♥♥ إضغط جــيــم وشارك المقال مع اصدقائك الوداديين على الفايسبوك وديــما وداد ♥♥ ══◄
سطور حمراء // حمزة حركاني // ودادكلوب-كوم

أضاع نادي الوداد الرياضي نقطتين على أرض نادي شباب أطلس خنيفرة، بتعادلهما إيجابا بهدف في كل شبكة، في المباراة المقامة بعد زوال الأحد الماضي، برسم الدورة 17 من البطولة الإحترافية اتصالات المغرب.
سريعا نستعرض أبرز الملاحظات التي همت اللقاء:
- دخل عموتة اللقاء بنفس خطة و تشكيلة مباراة خريبكة، 4-3-3 بالعروبي في حراسة المرمى، في الدفاع نصير على اليمين، لمرابط على اليسار، والعطوشي ورابح كقلبي دفاع. في الوسط النقاش لاعب ارتكاز وعلى اليمين خضروف، والكرتي على اليسار. أما على مستوى الخط الأمامي أوناجموبنشرقي كجناحين، برفقة جبور كقلب هجوم.

- منذ بداية اللقاء ظهرت نية الوداد في تطبيق أسلوب لعبها الجديد بالاستحواذ على الكرة والسيطرة على اللعب، مع الصعود بالكرة وبناء الهجمات من الخلف. حاول بداية البناء عبر التمريرات القصيرة، خلال أولى دقائق المباراة، لكن بعدها وسريعا لاحظنا تحوله للعب هجومي مباشر عبر تمريرات طويلة من قلبي الدفاع أو الأظهرة نحو الأمام. فلماذا هذا التحول ؟
- حين عمل لاعبي الوداد على تطبيق أسلوبهم بصنع الهجمات عبر تمريرات قصيرة، كان سرعان ما يفسدها الخصم، أو يفتك منه الكرة سريعا، لذا كان الحل الوحيد هو الإعتماد والتوسل باللعب المباشر التقليدي نحو العمق أو الأطراف.
 

 
- أسلوب الخنيفريين هو الذي حتم على الوداد اللعب بهذا الشكل. كيف؟ من خلال لعبهم نظام دفاعي "الحافلة"، مع حظر كلي للعمق والمناورة عبره على الهجوم الودادي.  حيث يعمد جميع لاعبيه للعودة لنصف ملعبهم، فور فقدانهم الكرة، مع تطبيق مراقبة فردية وضغط لأبرز مفاتيح اللعب المتاحة بداية من مهاجميه.
يتم غلق الزواية على أي لاعب ودادي حامل للكرة، عبر الضغط عليه، مما يجبره لإرجاع الكرة للوراء، وفي حالة إصرار أحدهم لعب الكرة أو التقدم بها يفقدها أو تشتت بعيدا عن مناطقهم.
زد على ذلك مراقبة كل من يخرج لإتاحة الحل لزميله واستلام الكرة والضغط عليه، لذا كنا نجد أغلب من لمس الكرة هم الرباعي الدفاعي إلى جانب النقاش بدرجة أولى.
ليتم إبعاد الخطورة عن مرماهم، بإجبار الوداد على لعب الكرة على الأطراف بعيدا عن العمق، كما تم عزل جبوربعيدا عن منطقة العمليات حيث كانت أغلب لمساته خارجها.

 

 - لهذا أيضا، لم نشاهد خضروف كما مباراة خريبكة،يخرج ويستلم الكرة ويقوم بإيصالها للأمام. حيث أنه كان يجد صعوبة في استلام الكرة بالوسط، ثم الدوران ولعبها نحو الأمام. فكان يهم كثيرا بالصعود للخط الأمامي إلى جانب جبور لاستقبال الكرات العالية لطول قامته، في ظل تكتل دفاعي كبير لعدة مدافعين لنادي شباب خنيفرة، صعبوا المأمورية على جبور في استقبال الكرات العالية.
في حين أننا كنا نجد الكرتي في عدة لقطات يعود للوراء لاستلام الكرة.

 

 - الهدف جاء عكس مجرى اللعب، ورغم تأخر وقته في أواخر الشوط الأول، إلا أن رد فعل الوداد السريع بالتعديل بعده بدقيقتين إيجابي، وباستغلال إحدى العرضيات بذكاء من بنشرقي.
 

- خلال الشوط الثاني، استمر نفس الوضع، لكن بسيطرة أكبر وأبسط من الوداد، الذي لعب في نصف ملعب خصمه.
- خلال هذا الشوط حاول الوداد تكسير دفاعات خصمه عبر الإكثار من نشاط لاعبيه وحركيتهم الكبيرة. فوجدنا كل من خصروفو الكرتيواوناجم و بنشرقي يكثرون من التنقل للتمركز في الفراغات المتاحة.

 

 - دخول فابريس كان الغرض منه تثبيت مهاجم ثاني رفقة جبور. ومحاولة اختراق دفاع خنيفرة عبر مهاجم ميزته أنه يناور قادما من خارج منطقة العمليات، لذلك وجدناه يخرج كثيرا لاستلام الكرة من الوسط.
عقب هذا التغيير شاهدنا بنشرقي يتمركز في العمق أكثر، كصانع ألعاب، مضيفا كثافة عددية في العمق الذي أحكم قضبته الخنيفريين.

بهاته النتيجة، الوداد يفقد الصدارة ولكن لم يفقد لقب الدوري بعد. الصراع لا يزال طويلا وفرصة التعويض قائمة، والمنافسة تشتعل أكثر فأكثر على الدرع، بتقلص فارق النقاط بين المتصدر وصاحب المركز الرابع لخمس نقاط فقط.
أسلوب اللعب تظهر فيه بوادر التحسن شيئا ما، وما هي إلا المباراة الثانية للمدرب. أما قتالية وتفاني الخصم، فهو شيء عادي جدا، فإن كان الوداد بعراقة تاريخه ومدى قوته الحالية، فكيف تنتظرون خصومه تواجهه؟ لذا فمن الغباء التذمر من ذلك، لأن هذا يحدث في جميع أنحاء العالم، الفرق المتوسطة تستأسد أمام الفرق الكبيرة. إلا إذا كنتم تعتقدون العكس.
 
ماتنساش ان تنضم لصفحة الكاتب تشجيعا له على المجهود
 
اضغط جييم   
►══ ♥♥ إضغط جــيــم وشارك المقال مع اصدقائك الوداديين على الفايسبوك وديــما وداد ♥♥ ══◄

البث المباشر للمباريات التي تعلب حاليا في مختلف البطولات العالمية

تابع المباريات من هنا>>

مواقيت الصلاة

تطبيق ودادي على الاندرويد

تفضل بالانضمام الى صفحتنا

 

جميع حلقات ودادكم