سطور حمراء: خماسية ودادية تاريخية في كلاسيكو المغرب

الكاتب: هيئة التحرير on .

►══ ♥♥ إضغط جــيــم وشارك المقال مع اصدقائك الوداديين على الفايسبوك وديــما وداد ♥♥ ══◄
 
⚽حسم نادي الوداد الرياضي مباراة "الكلاسيكو" أمام مضيفه الجمعية الرياضية للقوات المسلحة بنتيجة خمسة أهداف للاشيء، محققا العلامة الكاملة لحد الآن بفوزه بمبارياته الأربع التي أجرى مع لقاءين مؤجلين.
 
انتصار عريض يمنح ثلاث نقاط اخرى لرصيد النادي الأحمر، ويؤكد قوته واستعادة توازنه رغم الإخفاق الإفريقي.

فكيف فاز الوداد ؟

⚽على ارضية ملعب الجيش "مؤقتا منذ الموسم قبل الماضي"، دخل الوداد -وهو يعرف الملعب جيدا بما أنه أضحى هو ملعب استقبالهم خلال الموسم الجاري- المباراة وعينه على نقاطها الثلاث الهامة.

⚽دفاعيا غاب فال ولعروبي، اما هجوميا فالخيارات متعددة ومتنوعة كثيرا لنشهد دوصابر يبدأ اللقاء بكل من :
بنعاشور - نصير - العطوشي-رابح - لمرابط - النقاش - السعيدي - الكرتي - بنشرقي - الحداد - جبور
يمكن اعتبارها 4-2-3-1 او 4-2-1-3. شخصيا أرجح الاخيرة بالنظر للطابع الهجومي للأجنحة.

⚽كالعادة وباتباع نفس نسق اللعب خلال آخر المباريات، دخل الوداد مهاجما ومبادرا للبحث عن الاهداف.
الاعتماد على بناء الهجمات من الطرفين أساسا تخللتها بعض محاولات البناء البسيطة عبر العمق عن طريق الكرتي العائد للرسمية.
الكرات في ظهر ظهير أيمن الجيش نحو الحداد كانت الأخطر بفضل سرعة انطلاق الجناح الودادي، ومنه جاءت تمريرة الهدف و عرضية انتهت بفرصة ضائعة بغرابة من جبور.
على اليمين بنشرقي كان نشيطا بطريقته الخاصة عبر الاحتفاظ بالكرة والبحث عن الإختراق من الطرف نحو عمق منطقة عمليات الجيش. وهذا ما يميزه: جناح عصري لا يلعب تقليديا على طول خط التماس.

⚽أرضية الميدان كما قلت سلفا أكثر من مرة تجعلني أتجنب الحديث عن كيفية البناء الهجومي لرداءتها الكبيرة التي تمنعك من لعب الكرات القصيرة. لذا نجد أغلب الكرات المنقولة نحو الامام تكون كرات عالية في ظهر أظهرة الخصم او نحو رأس جبور.

⚽صحيح انه تقريبا نفس النهج القديم لكنه بصيغة مختلفة نسبيا جعلته ينجح هكذا، فإضافة لضعف التنظيم الدفاعي للجيش الملكي وسهولة اختراقه، يعزى ذلك لتحسن حركية اللاعبين خاصة الحداد وبنشرقي وكذا تطور رؤيتهم للملعب.

⚽دفاعيا، الوداد بلعبه الهجومي، كان يعمد على خنق الخصم من نصف ملعبه مع عدم اتاحته الفرصة للعب الكرة بانسيابية وراحة، تجبر مدافعي الجيش للعب الكرات العالية نحو الامام او تناقل الكرة بين اللاعبين دون تركيز.

⚽هذا النظام يجعل خط الدفاع يتمركز متقدما ليقلص المساحة بينه وبين خط الوسط. تقدم يسهل ضربه عبر السرعات الهجومية للخصوم وهو الذي لم يتوفر عليه فريق الجيش.
بينما المساندة المتكررة هجوميا للسعيدي والنقاش تجعل من ارتدادهما سريعا صعبا مما يترك الهوة القاتلة التي تحدثت عنها مرارا وتكرارا لم يظهر اثرها السلبي كثيرا لتواضع الوسط الهجومي العسكري

⚽الكرات الرأسية: من النقط المتطورة بشكل ملحوظ في هجوم الفريق الأحمر. ومؤخرا شاهدنا الاهداف الكثيرة التي أتت عبرها. وفي لقاء الحيش كانت مفتاح حسم الفوز بالهدفين الثاني والثالث عبر ضربات ركنية
مما يجعلنا نقر ان الوداد أضحى يتميز بسلاح قوي وهام من خلال استغلال الكرات الثابتة.

⚠حراسة المرمى لن نجزم فيها بشيء.الدفاع يحسب له الخروج محافظا على شباكه لأول مرة خلال الموسم الحالي.
دون ان انسى الاشارة لعدم مبالغة الوداد شيئا ما في التراجع بعد الهدف الأول خاصة. وهو الخطا الذي كرروه خلال آخر اللقاءات، ولو أن هدف رابح عبر رأسية ثم بعده هدف السعيدي حسما الأمور بشكل هادئ دون تعقيدات
أما المدرب فتحدثت عنه سابقا ولن أكرر الحديث عنه او عن تعيينه متمنيا له كل التوفيق مع الفريق.

⚠الانتصار تاريخي والخماسية نتيجة كبيرة، والانتصارات الاربعة مفرحة. لكننا لا زلنا في الدورة السادسة على بعد مشوار طويل من النهاية. نأمل استغلال قوة الهجوم ما أمكن والاستفادة من هاته البداية المتكاملة في البطولة. فكما قلت المشوار طويل ومليء بالتقلبات والرهان هو نيل اللقب والتغني به لا التصدر ودك شباك الخصوم وفي الاخير تخرج خاوي الوفاض...فالعبرة في الخواتيم.

عذرا على التأخير
والسلام عليكم
 
►══ ♥♥ إضغط جــيــم وشارك المقال مع اصدقائك الوداديين على الفايسبوك وديــما وداد ♥♥ ══◄

مواقيت الصلاة

تطبيق ودادي على الاندرويد

تفضل بالانضمام الى صفحتنا

 

جميع حلقات ودادكم